الامارات تكتشف موارد نفط جديدة تقدر بـ 22 مليار برميل

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الامارات تكتشف موارد نفط جديدة تقدر بحوالي 22 مليار برميل

 22 نوفمبر 2020 وقت الإنشاء: 05:13 PM اخر تحديث: 05:13 PM عدد القراءات: 119

article

الامارات تكتشف موارد نفط جديدة تقدر بحوالي 22 مليار برميل

article

الامارات تكتشف موارد نفط جديدة تقدر بحوالي 22 مليار برميل

article

 أعلن المجلس الأعلى للبترول في دولة الإمارات العربية المتحدة عن اكتشافات جديدة لموارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص في مناطق برية تقدر كمياتها بحوالي 22 مليار برميل من النفط، إضافة إلى زيادة احتياطيات النفط التقليدية بمقدار ملياري برميل من النفط في إمارة أبوظبي.

 جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الذي عقده اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي، برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نائب رئيس المجلس الأعلى للبترول.

 وذكرت وكالة أنباء الامارات أن المجلس الأعلى للبترول اعتمد خطة عمل "أدنوك" لزيادة استثماراتها الرأسمالية إلى 448 مليار درهم للسنوات الخمس القادمة، والتي ستمكن الشركة من تحقيق النمو الذكي حيث تعتزم " أدنوك من خلال هذه الخطة إعادة توجيه 160 مليار درهم /43.6 مليار دولار/ إلى الاقتصاد المحلي خلال الفترة بين 2021 ــ 2025 عبر برنامجها لتعزيز القيمة المحلية المضافة الذي يهدف إلى التعاون مع شركات القطاع الخاص والشركات العالمية وإتاحة المزيد من الفرص أمام القطاع الخاص المحلي والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وخلق فرص عمل لمواطني دولة الإمارات.

 كما وافق المجلس خلال اجتماعه على ترسية " أدنوك " لمناطق جديدة لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز ضمن الجولة الثانية من المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي في عام 2019 ضمن استراتيجيتها لإصدار تراخيص لمناطق جديدة.

 واطلع المجلس على المشروع المشترك الذي تم الإعلان عنه مؤخراً بين أدنوك و" القابضة " -ADQ تحت اسم " تعزيز" - والذي أسسه الطرفان بهدف تطوير والإشراف على إقامة مشاريع صناعية ضمن "مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية".

 وأكد سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أهمية نجاح "أدنوك" في المحافظة على تنافسيتها ومرونتها واستمرارية واستدامة أعمالها دون انقطاع أو توقف في عملياتها الأساسية ومواصلة تحقيق أهدافها التشغيلية والمالية في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها الأسواق حاليا وانتشار جائحة "كوفيد ـ 19".

 وأوضح أن اكتشاف "أدنوك" موارد نفط غير تقليدية في مناطق برية وزيادة الاحتياطي النفطي من الموارد التقليدية، يأتي نتيجة لجهودها الحثيثة لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من احتياطيات الموارد الهيدروكربونية لصالح وخدمة دولة الإمارات، حيث ستسهم الموارد الجديدة في تعزيز أمن الطاقة في الدولة وترسيخ مكانتها مورداً عالمياً أساسياً وموثوقاً لأجود أنواع النفط الخام.

 من جانبه قال الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، "إن إعلان المجلس الأعلى للبترول اليوم اكتشاف كميات كبيرة من الموارد النفطية غير التقليدية والقابلة للاستخلاص يجسد مدى كفاءة أدنوك في تسريع وتيرة استكشاف وتطوير موارد أبوظبي الهيدروكربونية غير التقليدية وهو يمثل إنجازاً كبيراً لتطور قطاع الموارد غير التقليدية في الدولة".

 واضاف "أن أدنوك مستمرة بالعمل على تطوير مشاريع استثمارية واسعة النطاق في الرويس لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من كل برميل نفط نقوم بإنتاجه.. وذلك تماشياً مع توجيهات القيادة ومع استراتيجيتنا الرامية إلى توسيع عملياتنا في مجال التكرير والبتروكيماويات والتي يأتي في مقدمتها خطط تطوير الرويس وتحويلها إلى مركز عالمي حيوي للنمو الصناعي والتنوع الاقتصادي في دولة الإمارات، وتعزيز قدراتنا في التسويق والإمداد والتداول بما يحقق قيمة أكبر من منتجاتنا ".

 وتنتج أدنوك حالياً وقود الهيدروجين للإيفاء باحتياجات عملياتها في مجال الغاز والتكرير والبتروكيماويات، وستعمل الشركة على استكشاف ومتابعة الفرص المحتملة لارتفاع الطلب العالمي المتنامي على الوقود الهيدروجيني والأمونيا المستخلصين من الغاز الطبيعي.

 وتمتلك أدنوك فرصة فريدة تؤهلها لتحقيق الريادة في مجال تطوير سلاسل القيمة العالمية وبناء منظومة حديثة ومتكاملة لإنتاج وقود الهيدروجين في دولة الإمارات بالشراكة مع الدوائر والمؤسسات المختصة في حكومة أبوظبي، وذلك من خلال الاستفادة من مكانتها الرائدة منتجاً رئيسياً للغاز الطبيعي وتمتعها بمرافق بنية تحتية حديثة ومتكاملة وشراكات استراتيجية واسعة فضلاً عن وجود احتياطيات غنية من الغاز الطبيعي.

 ويفوق حجم الاكتشافات البالغ 22 مليار برميل من موارد النفط غير التقليدية القابلة للاستخلاص التي أعلن عنها المجلس الأعلى للبترول بعض الحقول الرئيسية في أبوظبي من حيث الموارد، حيث تقارن إمكانات الإنتاج بأكبر عمليات النفط الصخري في أمريكا الشمالية، وتم دعم تقييم موارد النفط غير التقليدية ببيانات شاملة وموسعة عن الآبار بالإضافة إلى برنامج تقييم مخصص من أدنوك في منطقة برية تغطي مساحة 25000 كيلومتر مربع في أبوظبي.

 وتسهم احتياطيات النفط التقليدية البالغة ملياري برميل التي أعلن عنها المجلس الأعلى للبترول في زيادة احتياطيات دولة الإمارات من موارد النفط التقليدية إلى 107 مليارات برميل من النفط القابل للاستخلاص، مما يعزز مكانة الدولة في المركز السادس عالمياً في قائمة الدول التي تملك أعلى احتياطيات نفطية.

 وتأتي هذه الزيادة في الاحتياطيات نتيجة لعمليات التطوير المستمرة التي تقوم بها أدنوك في سعيها لتحقيق هدفها بزيادة السعة الإنتاجية إلى خمسة ملايين برميل من النفط يومياً بحلول عام 2030، وأنشطة التقييم، لاسيما في حقل "النوف".

 وعقب موافقة المجلس الأعلى للبترول على قيام أدنوك بترسية مناطق لاستكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز ضمن جولة المزايدة التنافسية التي أطلقتها أبوظبي في 2019، تستعد الشركة للإعلان عن الشركات الفائزة في عملية تقديم العطاءات.

 واستناداً إلى البيانات المتوفرة من الدراسات التفصيلية للنظام البترولي والمسوحات السيزمية التي تم الحصول عليها من آبار الاستكشاف والتقييم، تشير التقديرات إلى أن المناطق الجديدة ضمن الجولة الثانية من المزايدة التنافسية تحتوي على موارد كبيرة تقدر بعدة مليارات من براميل النفط وتريليونات من الأقدام المكعبة من الغاز الطبيعي.

 وفي الوقت الذي تقوم فيه أدنوك بتطوير مواردها في مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، وتوسيع نطاق عملياتها في مجال التكرير والبتروكيماويات في دولة الإمارات، تعمل كذلك على تعزيز قدراتها التسويقية والتجارية، وفي هذا السياق، من المخطط أن تبدأ شركة "أدنوك للتجارة العالمية" وهي مشروع مشترك مع "إيني" الإيطالية و"أو إم في" النمساوية، بتجارة وتداول المنتجات المكررة قبل نهاية العام الجاري.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق