حذف لا إله إلا الله".. فيسبوك يكشف فضيحة جديدة لمحمد رمضان بعد التطبيع

الفجر 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

من منطلق الشفافية يضع فيسبوك في الصفحات خانة بعنوان Page transparency لمساعدة زوار الصفحة على فهم تاريخ الصفحة وطبيعة المحتوى المقدم.

و منها معلومة مثلًا أن الصفحة الرسمية لمحمد رمضان عليها 6 أدمن من مصر. ولكن الأهم إنك تستطيع أن تكتشف بسهولة أن صفحته تم إنشائها في الأساس بإسم "عمرو جمال" عام 2015 قبل تغيير اسمها في 18 مارس 2015 لجمع جمهور أكبر من المتابعين للموضوعات الدينية لتصبح بعنوان (لا إله إلا الله محمد رسول الله) قبل أن يشتريها "محمد رمضان" مغيرًا اسمها ليستفيد بذلك من ملايين المتابعين الذين تابعوا الصفحة الدينية بالأساس.

لم يبدأ "المدعي" صفحته من صفر متابعين ولكن بدأها بالاستفادة بقاعدة جماهيرية ضخمة لم تقرر متابعته لكنها تابعت بالأساس صفحة دينية قبل أن يسطو عليها ويغير اسمها، وهي ثغرة يسمح فيها فيسبوك بتغيير أسماء الصفحات ولينكاتها يستغلها بعض المشاهير في الترويج لأنفسهم. ربما يتابعك عدد ضخم بالفعل لكنه من المؤكد أقل كثيرًا من عدد 8 مليون و700 ألف لايك الموجود على صفحتك الآن، وهم للمفارقة الساخرة يقاربون عدد سكان إسرائيل!

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق